• الأحد, ديسمبر 17 2017
  • English
 

قوس فيليب الخامس

قوس فيليب الخامس، كان قد تم إنشاؤه في الأصل باعتباره بوابة الضرائب لمدينة التجار والمسافرين. أما الآن فالسياح يدخلون عبره بدون دفع رسوم.

ربما كل زائر لروندا لابد أن يمر تحت هذا القوس في طريقه من لا كيوداد إلى بادري جيسوس أو العكس. في القرن 18 عندما تم الانتهاء من بوينتي نويفو، كان القوس هو المدخل الرئيسي للا كيوداد، وتم بناؤه على عجل بعد انهيار البوابة العربية القديمة في عام 1742.

القوس نفسه ليس سوى جزء واحد من هذا البناء، والباقي كان الطريق الذي تم توسيعه والمنحدر الذي تم تخفيف حدته. وما لا يمكن مشاهدته في هذه الصورة أن جانب القوس المواجه لبادري جيسوس مزين بأسلحة بيت البوربون.

فيليب الخامس، ملك البوربون الأول بإسبانيا، والرجل المعروف بأنه عاش حياته وعينه على عرش فرنسا، تمكن فعلا من تحقيق بعض العدالة لإسبانيا، بما في ذلك إعادة بناء الاقتصاد والثروات بإسبانيا بعد الخسائر الكارثية في حرب الخلافة، لذلك يبدو من المنطقي أن القوس الذي كانت هناك حاجة قوية له لحركة المرور والتجارة المزدهرة في روندا، قد سمي على اسم ذلك الملك.

وبطبيعة الحال فإنه في عهد فيليب، كان يتم جمع الضرائب من التجار والمسافرين بمجرد دخولهم أسوار المدينة، وقد كان بعضها يستخدم بغرض تحسين المدينة، وجزء منها يتم إرساله إلى مقر المستشارية، والذي كان يعرف ربما باسم مفتش ضرائب الملك.