• الخميس, أكتوبر 2 2014
  • English
 

مرحبا بكم في روندا في الأندلس

مياه المناجم

منقوشة من الصخور على ممر ضيق على "التاجو" هو منجم للدهشة والقلعة التي يعود تاريخها إلى العصر المغربي عندما كانت الحروب المستمرة في الأندلس تتطلب من حكام المدينة حماية إمدادات المياه إلى الشعب والمدافعين.

حلبة روندا

واحدة من أقدم الحلبات في العالم، حلبة روندا من أشهر الحلبات لمصارعة الثيران و فيها أكبر عائلات مصارعة الثيران على غرار روميرو وأوردونيز المتقنين لفنهم، و كتب ارنست همنغواي عن حبه لحلبة مصارعة الثيران في روندا.

االجسر الجديد و ممر "ايل تاجو" الضيق

إن جسر روندا الجديد والممر الضيق في الأسفل قد يصبحا أحد عجائب الدنيا السبعة في العالم، و لحسن الحظ هذا لا يعني أنك ستستمتع بدون الحشود. لن تجد العديد من المدن في العالم قد قطعها وادٍ عميق الى نصفين، ولكن روندا في اسبانيا هي واحدة من هذه المدن. حيث تجد ثلاثة جسور لعبور الواد الا أن الجسر الجديد هو أكبرها.

الحمامات العربية في روندا

تعتبر الحمامات العربية في مدينة روندا من اكثر الحمامات التي تمت المحافظة عليها بشكل جيد في اسبانيا. وتقع الحمامات خارج اسوار المدينة القديمة وكانت تعد من الحمامات الرئيسية في تلك المدينة أبان الحكم الاسلامي لها.

في پنوجن بليت الكهف الحجري القديم لوحات

ارج پنوجن تكمن واحدة من أروع نظم الكهوف في إسبانيا، وفي مجموعة تعد عدة معارض للوحات الكهف التي هي قديمة قدم 30,000 سنة، والتي قام بإنشائها سكان رواندا في العصر الحجري القديم قبل آخر أعظم عصر جليدي. أفضل ما في الكهوف أنها مفتوحة للجمهور مع الدليل السياحي المحلي لشرح أهمية العمل الفني.

خمسة اماكن يجب زيارتها في مدينة روندا الاندلسية

تعد مدينة روندا من اقدم المدن الاوربية حيث عاش الناس في هذه المقاطعة منذ 30.000 سنة ثم اصبحت مدينة قبل 9.000 سنة. اذا كنت ترغب بزيارة روندا، فعليك القام بزيارة اشهرخمس معالم سياحية فيها للتمتع بالمناظر والمباني الاثرية الرائعة والتي تدل على تاريخ المدينة العريق.

كنيسة الروح المقدسة

اأول كنيسة بنيت في روندا كانت بعد استعادة المدينة من قبل الملوك الكاثوليك فرديناند و إيزابيلا على أسس الحصن البربري.

ساحة "سوكورو"

ساحة "سوكورو" هو المركز السياسي الحديث في روندا، كان هنا حين ظهر "بلاس إنفانتي" قبالة العلم الأندلوسي وشعار النبالة لأول مرة.

النافورة الثمانية صنابير

تم بناء النافورة ذات الثمانية صنابير أمام كنيسة المسيح خلال القرن الثامن عشر في عهد كارلوس الثالث. في تلك الأيام كانت منطقة بادري جيسوس في روندا هي بمثابة مركزها التجاري. وكانت العديد من المباني حول الكنيسة والنافورة عبارة عن منازل أو حانات، وكانت النافورة تعتبر إضافة أساسية.

قوس فيليب الخامس

قوس فيليب الخامس، كان قد تم إنشاؤه في الأصل باعتباره بوابة الضرائب لمدينة التجار والمسافرين. أما الآن فالسياح يدخلون عبره بدون دفع رسوم.